الحمل والولادة

نزيف الحمل في الأسبوع الأول من الحمل وماذا يجب أن تفعل المرأة

نزيف الحمل في الأسبوع الأول

نزيف الحمل في الأسبوع الأول من الحمل الذي تتعرض ليس كل النساء بل البعض منهن في بداية الحمل موضوع مقالتنا.

منذ الوهلة التي تعرف الأم انها حامل وتبدأ في مراقبة كل كبيرة وصغيرة تطأ على جسمها حتى الافرازات بشكل أكبر.

ويؤدي حدوث نزيف خاصة في البدايات إلى إصابة العديد من السيدات بالخوف خاصة عند رؤية الدم في الملابس الداخلية،

 وهو امر قد يكون عاديا خاصة عند انغراس البويضة في جدار الرحم أو خطيرا فما لفرق بينهما تابعي لتعرفي.

على أسباب نزول الدم في الاسبوع الأول من الحمل الذي قد يعتبر من علامت الحمل الأولى

نزيف الحمل في الأسبوع الأول من الحمل

وقد يصاب بعض النساء بالخوف الشديد والهلع عند رؤية الدم وليس معنى ذلك تعرضها للإجهاض.

حيث يعتبر هذا النزيف المهبلي من الأمور التي تحدث في أي وقت من بداية الحمل.

الأسباب التي تؤدي إلى حدوث نزيف في بداية الحمل

  • انغراس البويضة في الجدار الرحمي

من أهم الأسباب التي تؤدي إلى حدوث نزيف للمرأة في الأسبوع الأول من الحمل التي تم تخصيبها و التصاقها في جدار الرحم.

وعادة ما يحدث ذلك من اليوم 10 إلى 14 يوم من حدوث الحمل.

  • تكون كمية الدم قليلة جدا وأخف من النزيف الحيض حيث تعتقد المرأة أن هذا النزيف من أعراض فترة الحيض.
  • النزيف تحت المشيمي

ومن الممكن أن يكون السبب وراء حدوث هذا النزيف في بداية الحمل وهو عبارة عن تجمع دموي يتراكم بصورة غير طبيعية بين المشيمة وجدار الرحم .

وهذا التجمع لا يشكل أي خطورة على صحة الجنين أو على صحة المرأة خلال فترة الحمل.

  • انغراس البويضة المخصبة في قناة فالوب

أيضا من أسباب حدوث في بداية الحمل هو وبالتالي تكون خارج الرحم فتشعر المرأة بألم أسفل البطن وحدوث تقلصات شديدة.

لها وكلما تزداد البويضة في النمو فقد تسبب في انفجار قناة فالوب وبالتالي يعتبر ذلك خطرا يهدد حياة الأم.

  • التغيرات الهرمونية والجسدية

التي تتعرض لها المرأة خلال فترة الحمل وذلك بسبب زيادة ضخ الدم إلى عنق الرحم .

وفي بعض الأحيان يحدث النزيف بعد ممارسة العملية الجنسية كل ذلك تعتبر من الأمور الطبيعية التي لا تستدعي القلق.

تعرض المرأة إلى عدوى مهبلية سواء كانت في عنق الرحم أو المهبل إلى نزول الدم في الاسبوع الأول من الحمل

ما هي الأمور التي يكون فيها النزيف خطرا

  • هناك بعض الحالات التي يكون فيها النزيف أكثر خطورة على حياة الأم وذلك إذا صاحب هذا النزيف تقلصات وتشنجات شديدة في أسفل البطن ويصاحب ذلك حدوث تجلط دموي وشعور المرأة بألم في أسفل الظهر كل هذه الأعراض تدل على تعرض المرأة لحدوث الإجهاض.
  • أيضا في حالة كان الحمل فيها خارج بطانة الرحم ومع استمرار الحمل تتعرض قناة فالوب إلى الانفجار يسبب حدوث نزيف يصاحبه شعور المرأة بالدوار وحدوث تشنجات شديدة أسفل البطن.
  • أيضا إذا تعرضت المرأة إلى نزيف شديد وبكميات كبيرة في الشهور الأخيرة من الحمل وذلك بسبب حدوث اختلال في المشيمة أو حدوث تمزق في بطانة الرحم فيجب على المرأة الحامل التوجه إلى الطبيب على الفور.

هل يؤثر النزيف خلال فترة الحمل على الجنين

يعتبر النزيف في بداية الحمل من الأمور الطبيعية والتي لا تستدعي القلق ولا تشكل خطرا على صحة الجنين ونموه السليم.

لأن معظم السيدات التي تعرضنا لحدوث نزيف في بداية الحمل لم يحدث لهم أي مشكلة خلال فترة الحمل أو عملية الولادة.

وقد يشكل هذا النزيف خطرا يهدد حياة الأم وصحة الجنين إذا استمر هذا النزيف خلال الشهور الأخيرة من الحمل لأن ذلك يدل على وجود انفصال في المشيمة وحدوث تمزق الرحم.

مذا تفعل المرأة عند نزول الدم في الاسبوع الأول من الحمل

  • يجب على المرأة الحامل قبل الذهاب إلى الطبيب متابعة كمية الدم بالزيادة والنقصان وأيضا تتبع مدى كثافة الدم وعدد الفوط الصحية التي تستخدمها المرأة على مدار اليوم.
  • يجب عليها أيضا التأكد من شكل ولون الدم فهناك ألوان مختلفة للدم مثل الوردي والبني والأحمر ولكل لون حالته الخاصة.
  • يجب على المرأة الحامل أن تبتعد عن استخدام الغسول المهبلي أو ممارسة العملية الجنسية إذا كانت تتعرض النزيف في بداية الحمل.
  • ولكن إذا صاحب هذا النزيف تقلصات وتشنجات شديدة في أسفل البطن وكان النزيف حاد وشديد يصاحبه دوخة أو ألم شديد في منطقة الحوض فيجب عليها فورا زيارة الطبيب.

في نهاية هذا المقال يجب على المرأة الحامل ألا تقلق بشأن نزول الدم في بداية الحمل لأنها من الأمور الطبيعية التي لا تستدعي القلق.

هل كان الموضوع مفيد ؟

0 / 5 0
السابق
الفرق بين نمو الجنين الذكر والأنثى وكيف يمكن التأكد علميا؟
التالي
مخاطر الشهر السابع من الحمل وأسباب الولادة المبكرة هذا الشهر

اترك تعليقاً