الحمل والولادة

سن اليأس والحمل وهل توجد إمكانية لحدوث حمل في سن اليأس؟

سن اليأس والحمل

سن اليأس والحمل قصة تحوم ولها الكثير من الأقاويل والأسئلة التي تدور في ذهن الكتير من الأشخاص بخاصة النساء.سن اليأس هي فترة عمرية في حياة المرأة وتصل إليها في خلال ما بين عمر ال 45 وال 50، وهي فترة انقطاع الطمث عند المرأة، وفي تلك المرحلة العمرية تقل الخصوبة عند المرأة من ثم تنعدم نهائياً بسبب قلة إنتاج البويضات، وقد يتراوح سن انقطاع الطمث من سيدة لأخرى.

سن اليأس والحمل هل هذا ممكن؟

بسبب تشابه أعراض الحمل مع أعراض سن اليأس قد تشعر المرأة في تلك المرحلة بأنها حامل،

ولكن خلال الدورة الشهرية يفرز الجسم عدة هرمونات مثل: هرمون الأستروجين وهرمون البروجستيرون،

تلك الهرمونات تساعد على الإباضة وتحسن من البويضات لعملية التخصيب كما أن افراز تلك الهرمونات يساعد في الحفاظ على الحمل.

ولذلك تقل فرصة حدوث حمل في تلك المرحلة وبعد انقطاع الطمث.تبدأ أعراض سن اليأس تدريجياً،

حيث أنها تنذر باضطراب الدورة الشهرية من ثم انقطاع الطمث وفي تلك المرحلة تقل افراز الهرمونات، من ثم عملية الإباضة.

وبالرغم من ضعف نسبة حدوث حمل بعد انقطاع الطمث إلى أنها سن-اليأس-والحمل ليس بالأمر المستحيل بقدر ما ه نادر.

في تلك المرحلة قد تحدث بعض الاضطرابات في الدورة الشهرية بعد انقطاعها لفترة ربما تعود من جديد تشكل غير منتظم،

ولكن في حال توقفت لمدة عام فيعد ذلك من المؤشرات التي تؤكد وصول المرأة لسن اليأس.

في تلك المرحلة ينخفض إفراز بعض الهرمونات ولكن لا تؤثر على الاباضة حيث أن نسبة هرموني ملتوون والمحفز للجريب لا تزال عالية والتي تساعد في عملية الاباضة وتكون للمرأة القدرة على الحمل حينئذ.

إذا توقف الجسم عن إنتاج الهرمونات المحفزة على الاباضة تكون المرأة بالفعل وصلت لسن اليأس ولن تستطيع الانجاب.

هل هناك مخاطر الحمل في مرحلة سن اليأس ؟

التلقيح الصناعي وسن اليأس

قد تلجأ بعض السيدات للتلقيح الصناعي في حال رغبتها في الإنجاب بعد سن 45 . التلقيح الصناعي لا ينصح به من قبل الأطباء بعد سن اليأس،

تلك المرحلة العمرية لكن في حال انقطاع الطمث تتوقف البويضات عن الاباضة ولن تتمكن من تلقيحها ماعدا في حالة تجميد البويضات.

حيث أنه قد يعرض حياة الأم للخطر ويعتمد ذلك على حالتها العامة وقدرتها على الإنجاب في تلك المرحلة العمرية.

مخاطر الحمل في مرحلة سن اليأس

الحمل في سن اليأس يشكل خطراً على حياة الأم وصحة جنينها ويرجع ذلك لعدة عوامل، من ضمنها:

  • ضعف الرحم والجهاز التناسلي للمرأة الذي يحافظ على الجنين
  • صعوبة الولادة
  • صغر حجم الطفل يكون وزنه أقل من الطبيعي
  • ولادة الجنين أبكر من شهور الحمل التسعة وتؤثر الولادة المبكرة على صحة الجنين ونموه
  • الإجهاض وعدم اكتمال الحمل.
  • سن اليأس والحمل نادر وإذا حدث فإن الأمر يستدعي متابعة دقيقة طبية.
  • يعد سن اليأس من المراحل العمرية الصعبة على المرأة أن تتجاوزها على كافة المستويات سواء كانت على المستوى النفسي أو الفسيولوجي، ففي تلك المحلة تطرأ على المرأة العديد من التغيرات الفسيولوجية والتي قد تؤثر على جسدها، حيث أن بعد انقطاع الطمث يتوقف الجسم عن إفراز بعض الهرمونات التي يفرزها أثناء الدورة الشهرية.
  • أثناء عملية الاباضة يفرز الجسم بعض الهرمونات والتي تساهم فيما بعد في عملية التخصيب والحمل، ومع توقف إفراز تلك الهرمونات تقل فرص الحمل وقدرتها على الإنجاب.
  • مع ذلك توجد إمكانية للحمل في فترة انقطاع الطمث أو اضطراب الدورة الشهرية، حيث أن انخفاض نسب الهرمونات يقل تدريجياً بالجسم وفي بعض الحالات تكون البويضات قادرة على الاباضة.

 يمكن الجزم بعدم قدرة المرأة على الحمل والإنجاب بعد مرور سنة من انقطاع الطمث، وقد تظهر على المرأة بعض الأعراض مثل: زيادة التعرق، تقلب المزاج وزيادة العصيبة ويمكن التعرض إلى الجفاف المهبلي.

كنتم مع موضوع مخاطر الحمل في مرحلة سن اليأس وهل هذا ممكن؟ .

هل كان الموضوع مفيد ؟

0 / 5 0
السابق
وضعية الجنين في الشهر السابع والتغيرات التي تظهرعلى الأم
التالي
اعراض الحمل بعد تاخر الدورة يومين وماهي اختبارات الحمل؟

اترك تعليقاً